7 فنانين احتجزوا في المطار.. أحدهم لسبب سياسي وأخرى بكت ليلة كاملة

7 فنانين احتجزوا في المطار.. أحدهم لسبب سياسي وأخرى بكت ليلة كاملة





على الرغم من حرص بعض الدول على سفر الفنانين منها أو إليها؛ فإن البعض قد يواجه مشكلة الاحتجاز في المطارات لأسباب أمنية أو إجراءات روتينية أو غيرها، ويستعرض موقع "التحرير - لايف" مجموعة من الفنانين الذين تعرضوا لمشكلة الاحتجاز في مطارات مختلفة. 

1- شادية بعد تمثيل أول أفلامها في طوكيو بعنوان "على ضفاف النيل"، من إنتاج عام 1963، احتجزت الفنانة شادية في مطار القاهرة، فبعد اتجاهها لصالة الوصول لم تجد شهادة تطعيمها ضد "الحمى الصفراء" في حقيبتها، ولذلك تم احتجازها ولم يسمح لها بمغادرة المطار، وتم وضعها تحت الملاحظة طبقًا للتعليمات الطبية، وامتثلت الفنانة شادية للقانون وتعليمات الصحة وقضت خمسة أيام هناك. 

2- عابد فهد في نوفمبر عام 2014 احتجز الفنان عابد فهد في مطار القاهرة لمدة لا تقل عن ساعة، ولم تسمح له السلطات بدخول مصر؛ إلا أنه أوضح في تصريحات سابقة أن التأخير كان بسبب إجراءات روتينية، مشيرًا إلى أن ضباط الأمن تعاملوا معه باحترام. 

3- أصالة تعرضت المطربة السورية أصالة في سبتمبر عام 2014 لموقف محرج بعد أن احتجزها الأمن العام اللبناني في مطار بيروت وتم سحب جواز السفر الخاص بها بسبب وجود مذكرة جلب بحقها صادرة عن "الإنتربول"، وذلك بعد مواقفها المناهضة للنظام السوري في السنة الأولى من الثورة، وتم احتجازها بالمطار لعدة ساعات إلى أن تم إخلاء سبيها بعد تدخلات رفيعة المستوى، ولكنها ظلت فترة لا تستطيع مغادرة الأراضي اللبنانية. 

4- محمد نجاتي كان آخر الفنانين الذين تعرضوا لأزمات أثناء السفر، حيث تم احتجاز الفنان محمد نجاتي مؤخرًا في مطار بالأردن، بعد أن ألقت السلطات القبض عليه بعد إدعاء أحد الأشخاص بأنه أساء للشعب الأردني. وفي تصريحات صحفية، أوضح "نجاتي" أن أحد الركاب على الطائرة تشاجر مع ضباط الأمن بسبب وجود متعلقات معه لا تصلح للاصطحاب للطائرة، وتدخل نجاتي لإقناع الرجل للامتثال لتعليمات الأمن، ولذلك قام هذا الراكب باتهامه، مؤكدًا أنه لم يسيء إلى الأردن على الإطلاق.

دريد لحام في نوفمبر عام 2014، احتجز الفنان السوري "دريد لحام" وزوجته لمدة تزيد عن 4 ساعات في مطار القاهرة أثناء مجيئه للمشاركة في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام، إلا أن القنصل السوري ذهب بنفسه إلى المطار وتدخل لحل الأزمة والسماح له بالدخول. 

 5- فلة الجزائرية الفنانة فلة الجزائرية احتجزت في نوفمبر عام 2011 في مطار القاهرة لأكثر من ست ساعات، وذلك بسبب عدم وجود موافقة أمنية مسبقة، حيث حصلت على تأشيرة دخول بعد منعها لمدة 18 عاما، ولذلك تم احتجازها لحين الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات الأمنية المصرية. وكانت وزارة الداخلية المصرية أصدرت تعليمات بترحيلها من مصر في 20 يونيو عام 1996 على خلفية أحد الملفات الأمنية. 

6- فاتن حمامة واقعة مؤسفة تعرضت لها سيدة الشاشة العربية "فاتن حمامة" في مطار القاهرة بعد عودتها من الصين، حيث تم احتجازها لمدة أربعة أيام بسبب الحجر الصحي، وقالت في تصريحات سابقة: "قرر طبيب الحجز الصحي حجزي بالمطار أربعة أيام وكنت في غاية الإرهاق، وكان من المفترض أن أقابل الوفد الإندونيسي، وذهبت إلى الطبيب وقلت له «في عرضك في طولك» لكن ولا عرضه ولا طوله نفعني وصمم على رأيه وفضلت أبكي طول الليل، واتصلت في اليوم الثاني بوزير الصحة فأخرجني".

 7- محمود عبد العزيز بعد الأزمة التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر عام 2015، حيث وقعت 7 تفجيرات إرهابية متتالية، واجه الفنان محمود عبد العزيز وأسرته صعوبات للعودة إلى الوطن بعد احتجازه بمطار فرنسا الدولي لعدة ساعات لأسباب سياسية، إلا أنه تمكن من العودة للقاهرة بسلام.