تزوج طفله فى سن العاشره عام والمهر ماعز !

تزوج طفله فى سن العاشره عام والمهر ماعز !




ويوم الزفاف حدثت المفاجأة الصادمة للجميع ! ! لا يمكن لأي مجتمع أن يتقدم في ظل وجود فقر او جهل حيث ان ايا منهم كافي لتدمير اي حضارة فما هو الذي من الممكن ان يحدث اذا وجد الاثنين في احد المجتمعات فهوقادر علي تدمير المجتمع بأكمله و عدم نهوضه علي الإطلاق و هو ما يحدث بالفعل في المجتمع الافغاني حيث يعاني المجتمع من ارتفاع نسبة الجهل و الفقر بدرجة كبيرةمما ينتج عنه العديد من العادات و التقاليد الخاطئة و التي يتم ابرازها للعالم مع كامل الاسف علي أنها تعاليم وعادات اسلامية مما يتسبب في تشويه صورة اعظم الديانات التي انزلت علي الارض و ينقل للعالم بأكمله صورة سيئة عن المجتمع الاسلامي و رسالة اشرف خلق الله سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و من ابرز تلك العادات التي يتم اتباعها في المجتمع الفغاني هي عادة جعل دور المرأة لا يتجاوز حدود الزواج و انجاب الاطفال وخدمة الرجال في المجتمع فقط مع عدم منحها اي حقوق من تعليم او انفاق او مشاركة بأي دور اخر في المجتمع و لا يوجد سوي قلةقليلة فقط من السيدات الافغانيات اللاتي استطعن نيل قدر من التعليم و قد نتج عن كلل تلك العادات والتقاليد السيئة ان قام احد الاغنياء و الذي يمتلك ثروة من الاغنام و الماعز و يبلغ من العمر 55 عام بعقد اتفاق مع احد الرجال الفقراء بأن يتزوج ابنته في مقابل معزة يعطيها له حين تبلغ ابنته سن الزواج ولكن الرجل حين رأي الفتاة اصر علي اتمام الزواج علي الفور و قد وعد والدها الا يمسها الا حين تبلغ سن الزواج و تحت ضغط من الرجل وافق الاب ان يقوم بتزويج ابنته والتي تبلغ من العمر 12 عام فقط من مسن تجاوز عمره 55 عام في مقابل معزة و بالفعل تمت كافة الاجراءات و اخذ الرجل الطفلة الي المنزل و هو ارمل وابنائه متزوجون فراوده الشيطان لكي يعاشر تلك الطفلة و لم يرحم تلك المسكينة الصغيرة وهجم عليها كالحيوان المفترس و لم يوقفه صراخها وبكائها و كانت النتيجة ان اصيبت الصغيرة فاطمة بنزيف حاد فقام بنقلها للمشفي و لكن للاسف لم تفلح كافة الطرق لانقاذها و ماتت فاطمة لتكون واحدة من ضحايا مجتمع يعاني من الفقر والجهل