هل تعلم من الذى يضحك له الله عز وجل !؟

هل تعلم من الذى يضحك له الله عز وجل !؟

عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه موقوفاً: (ألا إن الله يضحك إلى رجلين: رجل قام في ليلة باردة من فراشه ولحافه ودثاره فتوضأ، ثم قام إلى الصلاة، فيقول الله عز وجل لملائكته: ما حمل عبدي هذا على ما صنع؟ فيقولون: ربنا! رجاء ما عندك وشفقة مما عندك -يعني: رجاء ما عندك من الثواب، وشفقة مما عندك من العذاب- فيقول: فإني قد أعطيته ما رجاه، وأمنته مما يخاف)

اقيموا الليل يا امة محمد ولو بركعتين ركعتين يجلبوا الرزق ويكسبونك رضا الله عنك