في ذكرى رحيل صلاح قابيل نجله يكشف حقيقة دفنه حيا وفيديو لحارس المقبرة يفسر الأمر

في ذكرى رحيل صلاح قابيل نجله يكشف حقيقة دفنه حيا وفيديو لحارس المقبرة يفسر الأمر

بعد مرور سنوات على رحيل الفنان القدير”صلاح قابيل” وفي ذكرى رحيله يوم 3-12-1992 كشف نجله عن الملابسات التي حدثت عقب وفاة والده التي أثارت جدلا واسعا في الشارع المصري وعلى مواقع التواصل الإجتماعي حيث كثرت الإشاعات التي تزعم دفن صلاح قابيل وهو حي وذلك بعد فتح قبره بأسبوع فوجدوه جالس على سلم المقبرة كان يحاول الخروج ولكنه لم يستطيع ومات بالفعل من قلة الأكسجين.

وقد تطورت هذه الشائعات إلى حد زعم البعض أنه رأى الفنان بعد خروجه من القبر وسلم عليه وأكد نجل الفنان صلاح قابيل من خلال لقائه مع الإعلامي “عمرو الليثي” في برنامج “واحد من الناس” إن والده توفى إثر إصابته بنزيف في المخ وتم دفنه في نفس اليوم قبل المغرب نافيا كل الإشاعات حول دفن والده حيا.
وفي نفس السياق ذهب الليثي الى مقبرة قابيل وقابل الرجل الذي قام بدفن صلاح قابيل والذي أنكر كل هذه الشائعات وأوضح أنه ما زال في نفس المكان الذي دفن فيه وأن الأخبار التي نشرت حول إفاقته بعد موته مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة مؤكدا أن الفنان لو كان حاول الخروج من قبره لكان وجده بعدما فتح المقبره بعد وفاته بسبع سنوات منقولا من مكانه ولكن وجدناه في مكانه وأن شائعة إفاقته بعد موته ظهرت بعد وفاته بخمس سنوات وحتى لو كان حاول الخروج فإنه لم يستطع ذلك بسبب الغلق المحكم للقبر وقلة الأكسجين.