كانت اجمل صبية فى سن الثامنة عشر الى ان حدثت الكارثة

كانت اجمل صبية فى سن الثامنة عشر الى ان حدثت الكارثة



على رغم من أنوثتها الظاهرة وقواها الممتلىء الا أنها طالبة فى ثانوى عمرها ستة عشر عاما وتدعى ايمى طومسون وهى تختلف عن أقرانها أنها تهتم بالفاشون والموضه والمكياج وكل شىء فى من ذلك القبيل وكان جميع صديقاتها يحسدونها على انها تساير الموضه و
على جمالها وقوامها ولبسها الرائع وكانت تحب الحياة وتهتم بالموسيقى والرقصات بمختلف أنواعها وتهتم وتحب كل ماهو جديد . وفى يوما وجدت بعض أصدقائها يبتعدون لكى يفعلون شىء وراقبتهم ووجدتهم يتناولون الأقراص المخدرة فطلبت منهم أن تجربه ووافق شخص منهم وأعطاها عدة أقراص حيث أنها حينما تناولت قرصا منهم أغشى عليها على الفور وفقدت وعييها تماما وتم نقلها الى المستشفى وبالكاد أستعادت وعيها الا انها غير قادرة على السيطرة على جسدها. وظلت بالمستشفى شبه مشلولة غير قادرة على السيطرة على جسدها ونشر والدها على السوشيال ميديا قصة ابنتهم لكى يتعظ الجميع وقال ان ابنته تم أنقاذ حياتها بمعجزة حيث هى الان كالمشلولة بالمشفى بسبب قرص مخدر.