خلف كل عظيم امراة عظيمة .. من هي جورجينا التي اعادت رونالدو لقمة تألقه؟

خلف كل عظيم امراة عظيمة .. من هي جورجينا التي اعادت رونالدو لقمة تألقه؟



في عالم الرياضة دائماً ما نركز على اللقطات العظيمة من النجوم واللمسات الجميلة التي يؤدونها، لكننا نهمل الجانب الشخصي من حياتهم ولا نعرف بأنه بالنهاية إنسان يعاني بمفرده أحياناً ويجابه الحياة بوجود شخص إلى جانبه في أحيان أخرى، لذلك في “خلف كل رجل إمرأة عظيمة” سنركز على شريك حياة بعض الرياضيين ومدى تأثيرهم في حياته.

الأسبوع الحالي لن نتحدث عن علاقة طويلة الأمد، قصة حب عظيمة دامت عقد من الزمن، كما لن نتحدث عن امرأة ساندت رجلها لسنوات وسنوات ولم تتوقف عن ذلك، فالحديث الآن يدور عن البرتغالي كريستيانو رونالدو وصديقته الجديدة جورجينا رودريغيز، وحينما يكون اسم رونالدو مطروح فلا بد من أن يحظى بالاهتمام، كيف لا وهو من توج بالكرة الذهبية 3 مرات ومرشح لنيل الكرة الرابعة.

من يراقب مهاجم ريال مدريد مؤخراً لا شك أنه لاحظ عودة البرتغالي لقمة مستواه خصوصاً لأنه سجل الهاتريك في شباك الغريم اتلتيكو مدريد بعد 6 مباريات من الجفاف أمامه، كما أتبعه بهدفين في شباك خيخون ليتصدر ترتيب هدافي الدوري الإسباني، عودة صفق لها منافسي رونالدو قبل عشاقه.

خلال هذا التألق الملفت من رونالدو نلحظ أن هناك نقلة نوعية في حياته الشخصية، البرتغالي شوهد متنكراً في باريس مع الإسبانية جورجينا رودريغيز وقضى أوقات ممتعة معها في ديزني لاند الأسبوع الماضي.

تنكر رونالدو ومحاولته التواري عن الأنظار، مع تواجده في مكان عام رفقة صديقته وليس في فندق سياحي، بالإضافة إلى مشاهدة جورجينا رفقة والدته الثلاثاء الماضي، مع تواجدها مؤخراً في سانتياغو برنابيو ملعب ريال مدريد، كل ذلك جعل وسائل الإعلام في أوروبا تؤكد أن علاقته مع صديقته الجديدة “رومانسية” وليست علاقة عابرة.

وفي الحقيقة رونالدو مر قبل جيورجينا بعلاقة مع ديزيريه كورديرو ملكة جمال إسبانيا سابقاً منذ سبتمبر وحتى نهاية أكتوبر، لكن العلاقة لم تستمر حيث اعتقد البرتغالي بأن ملكة الجمال تواعده من أجل الحصول على الشهرة فقط لذلك قرر الانفصال عنها، كما أن أثناء فترة تواجده معها انخفض مستواه الفني بشكل واضح، وهو ما يذكرنا بانخفاض مستواه وعصبيته الزائدة على أرض الملعب بعد انفصاله عن إيرينا شايك مطلع عام 2015.



لكن ما أن انفصل رونالدو عن كورديرو وانتقل إلى علاقة جادة أخرى مع جورجينا حتى تغير الكثير في أداء البرتغالي على أرض الملعب، لكن في الحقيقة لا يستطيع أحد القول بأن الفتاة الجديدة هي السبب في تألق مهاجم الريال مؤخراً، فعلى الغالب الأمر مجرد صدفة.

وتشير التقارير إلى أن علاقة رونالدو مع جورجينا (21 عام) بدأت منذ مدة ليست بالطويلة، حيث التقا الحبيبان في عرض أزياء شركة دولشي آند غابانا في مدريد والتي يعتبر رونالدو أحد أوجهها الإعلامية، فيما يقال أن جورجينا تربطها علاقة قوية بعالم الأزياء.

وتؤكد الصحف الأكثر دقة على أن جورجينا تعمل في متجر غوتشي للأزياء والملابس وسط مدريد، حيث تم التقاط صور لها بعد أن عادت لعملها يوم الاثنين الماضي اثر انتهاء إجازتها على ما يبدو.

وتربط جورجينا علاقة قوية بعالم كرة القدم ربما جعلتها منجذبة إلى رونالدو، حيث يقال بأن والدها الأرجنتيني يعمل مدرباً في نادي جاسيتانو بعد انتقاله إلى إسبانيا حينما كانت طفلته بعمر الأربعة سنوات، ليستقر في هويسكا.

صديقة رونالدو الجديدة يقال أنها تعلمت الرقص الكلاسيكي في هويسكا، كما أنه تملك مهارات جيدة في رقص الباليه، الأمر الذي منحها الفرصة لتعمل في عالم الموضة والأزياء في الوقت الحالي.