لا ينصح مشاهدة الموضوع من قبل الاطفال ...نشر مقطع صوتى جديد للقذافي قبل موته بدقائق إسمع ماذا قال.. لن تصدق

لا ينصح مشاهدة الموضوع من قبل الاطفال ...نشر مقطع صوتى جديد للقذافي قبل موته بدقائق إسمع ماذا قال.. لن تصدق

لا ينصح مشاهدة الموضوع من قبل الاطفال ...نشر مقطع صوتى جديد للقذافي قبل موته بدقائق إسمع ماذا قال.. لن تصدق 
قالت مصادر ليبية ان العقيد القذافي قبض عليه حيا وتم اغتياله بالرصاص من قبل الثوار ، الا ان مصادر تحدث ان ظروف مقتله ما زالت غامضة .
وفور نشر مقاطع الفيديو لاعتقال القذافي حيا وبعد دقائق تناقلت وسائل الاعلام العالمية نبأ مقتله وعرض صور لجثته الملطخة بالدماء على الملأ والتي شاهدها ملايين البشر في العالم ، طلبت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة الجمعة تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل الزعيم الليبي المخلوع.
وفي صور ولقطات فيديو ظهر "قائد الثورة" السابق جريحا لكنه حي ويتم جره الى آلية من قبل حشد هائج. وقد بدا نصف وجهه مغطى بالدماء يحيط به رجال يتناوبون على دفعه ويشدون شعره. وقد قاموا بصفعه وضربه على كتفه.
وقالت مصادر متطابقة ان القذافي كان في طريقه للهرب من سرت في قافلة من الآليات استهدفتها ضربة لحلف شمال الاطلسي حوالى الساعة 8,30 (6,30 تغ).
وصرح وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه ان الطيران الفرنسي "اوقف" القافلة. وتدخل مقاتلون بعد ذلك ليدمروا الآليات "التي اخرجوا منها القذافي".
وقال ان "القذافي كان في سيارة جيب اطلق المتمردون النار عليها. خرج منها وحاول الفرار ولجأ الى انبوب لتصريف المياه. اطلق المتمردون النار من جديد فخرج حاملا رشاشا بيد ومسدسا باليد الاخرى".
وتابع انه "تلفت يمنة ويسرة وسأل +ماذا يجري+ فاطلق المتمردون النار من جديد مما ادى الى جرحه في الكتف والساق وتوفي بعد ذلك".
من جهته، اكد رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل ان القذافي قتل برصاصة في الرأس.
وقال "عندما وجدوه كان في صحة جيدة ومسلحا:، لكن "عندما تحركت الآلية علق في تبادل لاطلاق النار بين المقاتلين الموالين للقذافي وثوار وقتل برصاصة في الرأس"، مؤكدا انه كان "على قيد الحياة حتى وصوله الى المستشفى".
وقبيل مساء الخميس، رأى شهود عيان جثة معمر القذافي على متن سيارة اسعاف في مركز تجاري في ضاحية مصراتة.
وبعد ذلك لاحظ مصور من فرانس برس وجود الجثمان في احد منازل المدينة والتقط صورة بدا فيها القذافي عاري الصدر وبطنه مغطى بالدماء. وقد بدت اثار رصاصة في صدغه.
وقال المتحدث باسم مفوضية اللاجئين روبرت كولفيل للصحافيين انه "في ما يتعلق بمقتل القذافي امس (الخميس) فان الملابسات لا تزال غير واضحة. نعتبر ان اجراء تحقيق هو امر ضروري".
واضاف "لا بد من اجراء تحقيق بالنظر الى ما شاهدناه اياه".
واكد ان "شريطي الفيديو" اللذين تم بثهما ويصوران القذافي بعد القبض عليه "مقلقان للغاية".
من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ لشبكة سكاي نيوز ان القذافي قتل على ما يبدو.
واضاف "كنا نريد ان يحاكم على جرائمه امام محكمة دولية او ليبية ولا نوافق على اعدامات خارج اطار القضاء لكننا لن نبكي عليه".
وفي تلك الاثناء قال طبيب فحص جثة القذافي إنه أصيب بجروح مميتة برصاصة في أحشائه بعد اعتقاله وذلك وسط تقارير متضاربة حول الساعات الاخيرة من حياته.
وقال الطبيب إبراهيم تيكا "أثناء القبض على القذافي كان حيا لكن تم قتله لاحقا فكان في رصاصة -وهذا ما يرجح (أنه) سبب وفاته الاولية- اخترقت الاحشاء ثم كان في رصاصة أخرى في الرأس دخلت وخرجت من رأسه."
وكان رئيس الوزراء الليبي محمود جبريل ذكر في وقت سابق وهو يقرأ من بيان قال إنه تقرير ما بعد الوفاة أنه تم جذب القذافي من فتحة لتصريف المياه دون مقاومة من جانبه وأنه أصيب برصاصة في الذراع ووضع في شاحنة ثم وقع تبادل لاطلاق النار بينما كانت الشاحنة في طريقها لنقله إلى المستشفى.
وقال تيكا الذي فحص أيضا جثة المعتصم ابن القذافي بعدما قتل الجمعة إن النتائج التي توصل إليها تظهر أن المعتصم قتل بعد والده.
وأضاف "المعتصم.. كانت هناك إصابة.. فتحة كبيرة أعلى منطقة الصدر تحت الرقبة مباشرة وكانت فيه إصابات ثلاث من الخلف وفي الظهر وفي الرجل من الخلف وكان في شظية لكن قديم عمرها يتراوح أياما كانت في الساق وحالة الدم تثبت وتفيد أنه قتل بعد القذافي نفسه."
وذكر الطبيب أنه لم يفحص جثة أي ابن آخر للقذافي وأفادت تقارير بأن سيف الاسلام القذافي حوصر أو اعتقل أو قتل. وسيف الاسلام مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية وكان ينظر إليه في وقت من الاوقات على أنه خليفة والده.
وقال قائد عسكري كبير في المجلس الوطني الانتقالي الليبي الجمعة إن سيف الاسلام يحاول الفرار من البلاد جنوبا صوب حدود ليبيا مع النيجر.
 لا ينصح مشاهدة الموضوع من قبل الاطفال ...نشر مقطع صوتى جديد للقذافي قبل موته بدقائق إسمع ماذا قال.. لن تصدق