أعمال فنية تبرأ منها أبطالها: «كان أقذر ما قدمته في حياتي

أعمال فنية تبرأ منها أبطالها: «كان أقذر ما قدمته في حياتي





«الفنان الذي يُعلن أنه لم يندم على بعض الأدوار التي قدمها كاذب»، هذا ما قاله الفنان الكبير عزت أبو عوف، حينما اعترف ببعض الأعمال التي ندم على تقديمها، ليؤكد أن بعض الفنانين قدموا أدوارًا لم تكن تليق بهم، لأسباب عدة.

وتبرأ العديد من الفنانين من بعض الأدوار التي قدموها خلال مشوارهم الفني، منها لأسباب أخلاقية، إذ يروا إنها علامة سوداء في حياتهم، وبعضها لأسباب فنية بحتة.

فمن منا ينسى اعتذار الفنان عادل إمام عن دوره في فيلم «سيد درويش»، أو ندم الفنان أحمد حلمي وياسمين عبد العزيز وغيرهم، على بعض أدوارهم.

ونستعرض خلال التقرير التالي أبرز الأدوار والأعمال الفنية التي تبرأ منها وندم عليها أبطالها:



منى زكي


خلال لقاؤها ببرنامج «مصارحة حرة»، الذي كان يُذاع عبر فضائية «Ten»، اعترفت بأنها نادمة على دورها في فيلم «أحلام عمرنا».

وقالت «زكي» إنها تندم كثيرًا على مشاركتها الفنان مصطفي شعبان بطولة هذا الفيلم.

أما عن السبب، فأوضحت أن كل منهما حاول أن يثبت أحقيته بالبطولة، مشيرة إلى أنها رفضت حضور التجهيزات الأخيرة للفيلم.


حورية فرغلي






بعد تعرضها لهجوم كبير بسبب أولى أدوارها السينمائية، في فيلم «كلمني شكرًا»، والذي وصل الأمر إلى أن خطيبها «خلع دبلته» وأرجعها لها أثناء العرض الخاص للفيلم، أعربت الفنانة الشابة حورية فرغلي، عن ندمها على هذا الدور، وأنه لم تكن تقصد المشاهد الخارجة التي عرضت لها.

الهجوم الذي طال «حورية» كان بسبب مشهد وحيد في الفيلم، وهو ذلك الذي ظهرت خلاله عارية تمامًا من الظهر، وهو ما لم تألفه الشاشة المصرية.

هيفاء وهبي





بعد زواجها من رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة، وقبل انفصالهما، أعربت النجمة اللبنانية هيفاء وهبي، عن ندمها الشديد على بعض كليباتها الغنائية التي ظهرت فيها بملابس مكشوفة ربما، وخاصة كليبين «مش قادرة استنى، ومتقولش لحد إنك تعرفني».

وقالت عقب زواجها مباشرةً، إنها ستضع في اعتبارها خلال الفترة القادمة أنها أصبحت متزوجة من رجلٍ تخشى غيرته وغضبه.

وأضافت في حوار صحفي لها: «قدمت كثيرًا من الكليبات الجريئة ولكن هناك كثيرًا من المشاهد رفضت إقحامها في البعض الآخر، ففي كليب "مش قادرة استنى"، كان فيه مشهد كامل حذفته بنفسي لأنه يقدم حالةً لا تعبر عني، وفي كليب "متقولش لحد انك تعرفني" كان فيه مشهد آخر أظهر فيه في شخصية فتاة ترسم "تاتو" عن الحب والسلام، وعندما شاهدته وجدته يظهرني وكأني عارية فرفضت وجوده في الكليب».


رحاب الجمل





أزمة من أكبر الأزمات التي شهدتها السينما المصرية، والتي وصلت إلى منع عرض الفيلم في شاشات العرض، «بنت من دار السلام»، اسم فيلم سينمائي ربما كان الأكثر سوءًا وإباحية، وهو ما دفع بطلته «رحاب الجمل» إلى الاعتذار وتبرأة نفسها منه.

وتقوم «رحاب» في هذا الفيلم بدور فتاة ليل تبيع جسدها من أجل المال، حتى تقابل أحد الرجال الذين يرغبون بالتعذيب قبل بدء العلاقة الحميمة، وأكدت أنها لم تكن تتوقع غضب المصريين من هذا المشهد، مؤكدة ندمها على المشاركة في الفيلم، وأنها مازالت تحترم جمهورها وتاريخها الفني.

وأضافت، أنها تبرأت من الفيلم، مراعاة للقيم الأخلاقية للمجتمع المصري، كما ناشدت الممثلة المصرية، الجهات الرقابية بعدم عرض الفيلم إلا بعد حذف جميع المشاهد المسيئة، حرصًا على مشاعر الجمهور من رؤية ما يهدم القيم، خاصةً وأن الفيلم يظهر شخصًا مسلمًا على أنه «مازوخي» يتلذذ بتعذيب الجنس الآخر له، كما أبدت خوفها من حدوث فتنة طائفية بعد عرض الفيلم.