الرجل الذى اخفى صدام حسين يخرج عن صمته ويكشف مفاجاه رهيبه

الرجل الذى اخفى صدام حسين يخرج عن صمته ويكشف مفاجاه رهيبه



لقد اختفي صدام حسين عدة شهور داخل حفرة تحت الأرض موجودة بمزرعة الأخان علاء نامق البالغ 41 عاما والذي كان يعمل سائقا عند الرئيس الراحل صدام حسين لفترة طويلة ويتسائل الكثيرون كيف عرف الأمريكان مكانه بهذه الحفرة " حفرة العنكبوت"، وكيف استطاعوا الوصول إليه . صدام حسين هو الرئيس السابق لدولة العراق ولقد اعتبره الكثير من العرب بطلا وطنيا وبعد مرور قرابة ما يزيد عن 11 عاما قرر علاء نامق الخروج من صمته والحديث عن الحفرة العنكبوتية التي كان يعيش بها صدام حسين وكيف كان يقضي يومه داخل هذه الحفرة ، وقد قامت قناة عراقية باستضافة علاء نامق للحديث عن ذلك ، ولقد صرح انه قام بحفر الحفرة للرئيس صدام مع اخيه قيس وهي كانت عبارة عن غرفة تحت الأرض تم حفرها في مزرعته . ولقد كان من المنطقي أن يتم يختبأ الرئيس صدام في قريته التي ولد بها قيرا من مدينة تكريت والواقعة علي ضفاف نهر الفرات بين اهله وعشيرته بين البساتين وأشجار البرتقال النخيل . وكان صدام يكتب النثر والشعر أثناء قيامنا بمساعدته بالفرار والإنتقال بين العديد من المنازل في المنطقة ، كما كان يرفض استخدام الهاتف لتأكده من تصنت الأمريكيين علي الإتصالات لمعرفة مكان اختبائه والقبض عليه ، كما كتب صدام الكثير من الخطب المشجعة مؤيديه لمواصلة قتال الجيش الامريكي وقد قام بتسجيلها علي جهاز تسجيل صغير خوفا من قيام الأمريكين بتحليل التسجيلات لمعرفه مخبأه . وقد طلب منه صدام قيادة سيارته إلي مدينة سمراء وتسجيل صوت السايرات أثناء عبورها علي شريط الخطب لكي نخدع الامريكان فلا يستطيعون الوصول إليه ، وكانت الحفرة العنكبوتية تقع أسفل نخلة .