قصة هذه الصوره| لماذا الجندي ملقي علي الارض ولا احد يلتفت اليه ستندهش عندما تقرأ السبب #شاهد

قصة هذه الصوره| لماذا الجندي ملقي علي الارض ولا احد يلتفت اليه ستندهش عندما تقرأ السبب #شاهد

هذه الصورة تعود لعام 1966 عندما تري تلك الصورة الغريبة ما الذي يدور بذهنك ؟ جندي من الحرس الايرلندي اغمي عليه خلال حفل لكن الحراس الاخ
رين حافظوا علي انتباهمم ولم يتحرك اي شخص منهم ولا كأن يوجد اي شئ الاانسانية في اسمي صوره لا توجد رحمه لديهم..
يختلف الامر تماما عن الجيوش الاسلاميه فأن لقدر الله صادف موقف مثل ذاك تري رد فعل مختلف تماما
وإليكم هذه القصة الرائعة : 
في غزوة أحد صرع نفر من اصحاب رسول الله صلى الله عليه واله و سلم و كانت 
الحياة باقية في ابدان بعض منهم 
فاُتي الى واحد من المصروعين بماء يشربه كي لا يفارق هذه الدنيا عطشاناً فأبى أن 
يشرب 
وقال : ناولوا الماء لهذا المصروع بجنبي فلعله اشد عطشاً مني ! 
أتوا بالماء الى الثاني فأبى أن يشرب في حين أن بقية المصروعين عطاشى 
وأشار إليهم أن يعطوا الماء لمصروع أخر يعاني سكرات الموت قائلا : لعل عطشىي 
يكون أقل من عطشه ! 
جاؤوا بالماء الى الثالث فقال : إن في رمق من الحياة فقدموا لذلك الصريع بجنبي 
فلعله اكثر عطشاً مني 
فذهبوا بالماء الى الرابع والى الخامس والى السادس والى السابع 
وكلهم يمتنعون عن شرب الماء قبل اخيهم المصروع بجنبهم خوفاً من أن يكون أظمأ منهم 
ويحولون بالماء الى الاخر 
فلما وصل الماء الى الصريع السابع ... حوله الى الصريع الاول .. 
فجاؤوا به الى الاول فلقوه ميتا ثم اتوا به الى الثاني فاذا هو ميت ..والى الثالث والى 
الرابع وهكذا الى السابع 
فما وجدوا واحدا منهم حياً ! 
وفارقت روحهم الدنيا عطشاً من دون ان يتذوقوا الماء وايثاراً واشفاقاً على اخوانهم !! 
هكذا كان المسلمون الأول حتى استاطعوا ان يتربعوا على الحكم العالمي في مدة 
قليلة و قليلة جدا 
فلم أصبحنا - نحن المسلمين اليوم - مستعمرين ضعفاء اذلاء رغم كثرة عددنا ؟ 
انه ليس الا من العداء والبغضاء الذي يحمله كل واحد على اخوانه المؤمنين 
فمتى نكون مثل هؤلاء المسلمين الاوائل ...؟؟؟ 
ماتوا جميعا عطشا ايثار منهم على اخوانهم 
نسالكم الدعاء