#محزن أب يقتل ابنته وينتحر بسبب رفض زوجته لهذا الأمر الغريب تعرف عليه !

#محزن أب يقتل ابنته وينتحر بسبب رفض زوجته لهذا الأمر الغريب تعرف عليه !

في واقعة مؤسفة تجرد اب من انسانيته وابويته وقام  بقتل ابنته التي تدعي ماري سيفستون ومن ثم قام بقتل نفسه التقى والدا ماري في لانكاشاير. كانت والدتها كاثوليكية ممارسة في حين بدأ شريكها الجديد باقناعها اعتناق الاسلام. أنجبا أول طفلة لهما، ياسمين، في سبتمبر من العام ٢٠٠١ إلا أنها لم تعش سوى ٨ أشهر.
تزوجا في العام ٢٠٠٥ وانجبا ماري في العام ٢٠٠٦. تدخلت السلطات الاجتماعية والجيران أكثر من مرة لمنع الأب العنيف من التواجد وحده مع الطفلة. تُشير الزوجة الى ان زوجها احتجزها مرّة، هي وابنتها، في الحمام لعقابهما. تطلّق الزوجان، بعد محاولات انفصال عديدة، وبعد رفض الزوجة اعتناق الاسلام فغضب الزوج غضباً شديداً.
اخذت الأم ابنتها وغيرت اسمها وانتقلتا الى بلدة جديدة وتقول الأم: “كانت ماري سعيدة جداً. كانت تتعلم عزف الكمان والرقص وتعيش حياة طبيعية.”
عند عودة ماري من المدرسة، الى منزلها، اطلق والدها النار عليها في حين كان يختبئ في مرآب للسيارات قبل أن يقتل نفسه.
اشارت التحقيقات ان الاب عرف العنوان بعد البحث المكثف من خلال اوراق الطلاق والبيانات البنكية حتي وصل للعنوان