بالفيديو: معجزة الشجرة التي استظل تحتها الرسول صلى الله عليه وسلم والتي ظلت خالدة حتى الآن

بالفيديو: معجزة الشجرة التي استظل تحتها الرسول صلى الله عليه وسلم والتي ظلت خالدة حتى الآن

الرسول محمد صلى الله عليه وسلم نبي الأمة ومعلم البشرية وأشرف الخلق أجمعين ما وطأت قدماه مكان إلا تشرف بروح نبيه الكريم الى يوم الدين ، وحديثنا اليوم عن شجرة البقيعاوية أو شجرة الحياة كما يطلق عليها البعض ، هذه الشجرة المباركة التي استظل تحتها رسولنا الكريم أثناء رحلته إلى بلاد الشام والتجارة بأموال السيدة خديجة بنت خويلد قبل زواجهما بعد أن أمنته على أموالها للتجارة بها وهى تدرك أنها في يد الصادق الأمين.
يقصد هذه الشجرة المباركة التي استظل تحتها الرسول العديد من الأشخاص حبا في رسولنا الكريم واحياء لذكراة على الرغم من صعوبة الوصول إليها وانقطاعها عن كل مظاهر الحياة العامرة وتتوسط هذه الشجرة المباركة بلدة البقيعاوية  والتي تقع في الشمال الشرقي للأردن وتبعد مسافة 150 كيلو متر عن العاصمة الأردنية عمان، كما تقع على الحدود السعودية غربا . وقد وردت عدة قصص من كتب السيرة عن هذه الشجرة التي استظل تحتها النبي صلى اله عليه وسلم وبعد استقصاء العلماء والباحثون في الطرق التي كان يسلكها النبي صلى الله عليه وسلم في رحلاته التجارية فلم يجدوا إلا هذه الشجرة المباركة والتي لا تزال خالدة حتى الآن رغم وجودها في صحراء جرداء وهى تنمو وتحتفظ بحياتها طوال هذه الفترة دون تدخل من أى انسان ولكنها العناية الألهية التي جعلتها تتشرف بجلوس نبي الأمة صلى الله عليه وسلم تحتها.