تعرف علي قصة بديعة ابنة ريا التي كانت السبب فى اعدام ريا وسكينة صادم للجميع

تعرف علي قصة بديعة ابنة ريا التي كانت السبب فى اعدام ريا وسكينة صادم للجميع

ومن منا لا يعرف ريا وسكينة من اشهر القتلي في مصر كانوا سفاحتان قديما وكانت ريا تمتلك ابنة تدعي بديعة وكانت الطفلة بريئة جدا ولم تتأثر اخلاقها بأفعالهم الاجرامية وكانت تحب امها كثيرا وبرغم ذلك كانت السبب في اعدامها فقد
كانت النساء في مصر قديما ترتدي "منديلاً على رئسها" وكانت البنات الصغيرات يلبس منزيل مزين وجميل ن وكانت بديعة تريد واحد من أمها فضربتها امها ضرب مبرح ونهرتها ، ولكن شاء القدر وحصلت بديعة على منديل ، هل تعلمون كيف حدث ذلك ؟. 
فيقال أن إحدى النساء التي تم الغدر بهن كانت ترتدي منديل جميل جداً ،فأخذته بديعة ووضعته على رأسها دون أن تنتبه رايا وسكينة إلى هذا الأمر ، وكانت بديعة سعيدة جداً بهذا المنديل لدرجة أنها لم تعي أن هذا المنديل هو لمرأة ميتة. 
وبالرغم من فقدان ثقتها بنفسها وبعائلتها فلم تشعر بأي عاطفة أو حب ولم تشعر بالأمان أو الثقة ، وكانت تشعر بالذنب العظيم بعد إعدام والدتها " ولربما لم تشعر بذنب لحظة الإعدام ، وكانت اخر جملة قالتها ريا لحظة اعدامها وهي في سنة الخامسة والثلاثين قالت "اودعتك يابديعة يابنتي عند الله ، ثم نطقت الشهادة". 
فظلت بديعة بعدها في ملجأ للأيتام وعاملت معاملة بشعة ، وهذا طبيعي جداً لأن امها كانت سفاحة "ريا" وبعدها بـ 3 سنوات تقرياً نشب حريق هائل في الملجأ وماتت بديعة محروقة ، وبذلك اسدل الستار عن قصتها المأساوية.