قصة للعظه| مقبرة تفتح بعد أكثر من 30 عام علي دفنها لن تتخيبل ماذا وجدوا بها سبحانك يا رب #شاهد

قصة للعظه| مقبرة تفتح بعد أكثر من 30 عام علي دفنها لن تتخيبل ماذا وجدوا بها سبحانك يا رب #شاهد

قصة رائعه للغايه سيدهش كل من يقرأها بخصوص شاب صالح تم فتح قبره بعد مرور 30 عاما من دفنه لا اله الا الله.
 قررت السلطات المختصة ان تقوم بتنفيذ مشروع من المشاريع الضخمه التي ستعم بالفائده علي المجتمع وستكون فائده للناس اجمعين وعندما هم العمال والمهندسين للذهاب إلى الموقع الذي سيباشرون به العمل، وإذا هم يبدءون بالحفر، من أجل التنفيذ، ولكن وقفت في طريق حفرهم مقبرة، فما تحويه تلك المقبرة، ولماذا هي موجودة في هذا الموقع بالذات، فأخذوا جميعا يتعجبون ويتساءلون، إلى أن توصلوا إلى حل وهو أن يذهبوا إلى أحد المشايخ ليستفتوه في هذا الأمر المحير جدا، وعن الفتوى التي قدمها لهم أكبر مشايخ المملكة، ليجيز لهم أن يقوموا بنقل هذه المقابر إلى مكان آخر، فلا ضرار في الأمر، ومن جانب آخر أخذوا ينقلون الجثث أيضا والتي كانت موجودة في تلك المقابر إلى مكان آخر، وكانت بالطبع رائحتها كريهة جدا، وذلك بالطبع لأن معظمها قد تحلل بالفعل وتحول إلى عظم، ولكن وهم يقومون بفتح أحد تلك المقابر التي تم الدفن لصاحبها بها منذ أكثر من ثلاثين سنة، ليكتشفوا أمرا فظيعا، أولا خرجت من تلك المقبرة بالذات رائحة فواحة وعطرة على غير العادة في المقابر الأخرى، وكانت الصدمة الأكبر من ذلك لهم إذ وجدوا أن الجثة سبحان الله العظيم لم تتحلل كغيرها من الجثث، ولا زالت على هيئتها بلحم وعظام أيضا، وأخذوا الجثة إلى والد صاحب الجثة، وهو عجوز لا يزال على قيد الحياة، ليفاجئ هو الآخر عندما شاهد منظر الجثة ولا زالت معالم ابنه كلها كما هي، وعندما سألوه علموا منه أنه كان شابا صالحا، ولا يترك فرضا ولا يعصى الله ابدا، فكانت خاتمته بهذا الشكل، فيارب ارزقنا جميعا خاتمة كتلك واجعلنا من الصالحين، فمن تاب وعمل صالحا كان ثوابه عند الله عظيما في حياته ومماته أيضا.
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين استغفرك ربي واتوب اليك.