شاهد بعد 13 عاما من وفاة الشيخ كشك قاموا بفتح قبره لن تصدق ما رأوه

شاهد بعد 13 عاما من وفاة الشيخ كشك قاموا بفتح قبره لن تصدق ما رأوه

في أحدي المقابلات يحكي فضيلة الشيخ نشأت أحمد متحدثا عن الشيخ كشك رحمه الله وأخذ يمدح فيه قائلا أنه كان بحرا في الخطابة، واصفا له بأنه كان كتلة من العطايا، موضحا ان الشيخ كشك كان دراس جيد للفقة وألمعي ويفهم متى توضع المسألة في موضعها وأين، فهو كان يفهم متى يستخدم هذه المسألة، ويقول الشيخ نشأت أنه كان يطلب منه أن يفتيه في بعض المسائل التي لا يستطع أن يفسرها.
ويقول الشيخ أنه يوم وفاته، عندما تقدمت زوجته بالطعام لها، طلب منها أن تجلس ليقص عليها رؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم، ومعه سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأنه بعدها سقط ميتا بينهما، وغسله النبي عليه الصلاة والسلام، واستنكرت زوجته عليه واستشهدت بحديث النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال " إذا رأى أحدكم رؤية يكرهها فلا يحدث بها أحدا "، إلا أنه قاطعها قائلا " ومن أخبرك أني أكرهها بل أتمناها ".
وما هي إلا لحظات إلا وقامت زوجته لتجهز أبناءها لصلاة الجمعة، إلا وقام وأيضا واغتسل غسلا جيدا، ثم صلى ركعتين، حتى سجد وطال سجوده فتوفي وهو ساجدا بين يدي الله على كتاب الله عز وجل.
ويحكي الشيخ نشأت أحمد، أنه قدر الله بعد مرور 13 عاما أن يحضر جنازة أخيه عبدالسلام، وكانت المرة الأولى التي يفتح فيها قبر الشيخ كشك رحمه الله خلال تلك الفترة، ويقول الشيخ أنه نزل بنفسه إلى القبر ووجد أن جسد الشيخ وكفنه كأنه وضع الآن، فلم ينقطع الكفن ولم ينفتح البطن وكان البدن على حاله الذي وضع عليه، وكان هنالك بعض التراب فقط من ناحية قدميه، أما باقي الكفن فكان على حاله ويشهد الله أنه لم يشم إلا رائحة طيبة، ولم يرى فيه حشرة وكان نظيفا جدا.